كلمة سماحة الشيخ الواعظي دام ظله القاها سماحة الشيخ الانصارى في مؤتمر السيدة زينب عليها السلام

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

فإن من دواعي فخرنا واعتزازنا عقد مؤتمر لنصرة عقيلة الطالبيين الصديقة الصغرى زينب الكبرى عليها السلام، من قبل مركز من مراكز العلم والمعرفة ألا وهو حوزة الامام الهادي عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله قاصم الجبّارين مبير الظالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطاهرين، وبعد:
فإن من دواعي فخرنا واعتزازنا عقد مؤتمر لنصرة عقيلة الطالبيين الصديقة الصغرى زينب الكبرى عليها السلام، من قبل مركز من مراكز العلم والمعرفة ألا وهو حوزة الامام الهادي عليه السلام الدينية في مدينة كربلاء المقدسة. وبجهود مشكورةٍ ومقبولةٍ بإذن الله من قبل سماحة العلامة المفضال السيد ذوالفقار الموسوي دام تأييده.
وليس من باب المصادفة انعقاد هذا المؤتمر قرب سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام الذي طالما ندبته الحوراء زينب وتمنت حضوره عندما تعرضت للاهانة والإذلال من قبل أعداء الدين والانسانية جمعاء. وها هي اليوم بأمس الحاجة الى موقف موحد وعمل جاد يبعد عنها خطر الغزاة المرتزقة. فإننا وعند متابعتنا للاحداث الجارية هناك يعتصرنا الالم وينتابنا القلق الشديد حيال ما يجري وبشكل جريء من دخول أعدادٍ مسلحةٍ بالحقد والنصب لآل البيت العلوي منطقة السيدة زينب عليها السلام في دمشق. وأن اتباع أهل البيت عليهم السلام ينالهم ما ينالهم من ظلم واضطهاد هناك من قبل ماخلفيهم من الوهابيين والسلفيين وان رقعة الظلم آخذة بالاتساع. فهم يستغيثوب بكل ذي غيرة وحمية دينية لنجدتهم وانقاذهم مما هم فيه ونرى أن ذلك واجب شرعي يقع على عاتق الجميع.
وإننا من موقع المسؤولية الدينية والوظيفة الشرعية نحذّر كل مسؤول من مغبّة التقصير في واجبه تجاه هذه التطورات الخطيرة التي تريد تكرار العدوان الغاشم على مراقد أئمة البقيع عليهم السلام سنة 1344 هجري. فعلينا جميعا اليقظة والحذر ومراقبة التغيرات على الساحة والتأييد الكامل لحماة مرقدها الشريف وكذلك مرقد السيدة رقية عليهما السلام. وإنا لله وإنا إليه راجعون. فقد ابتليت الامة بخوارج هذا العصر، يمدّهم الاستكبار العالمي والحاقدون من المحسوبين على المسلمين بكل ما يحتاجون، من أجل إضعاف الامة الاسلامية، ووضع إسفين الطائفية بين صفوفها لتركع أمام مخططات الأعداء. إن هذا المنهج الطائفي التكفيري الذي رفضناه جملة وتفصيلاً قد اعتمده المرتزقة التكفيريون، وطبقوه في أكثر من دولة جارةٍ أو صديقة. وبخاصة في بلدنا العزيز العراق المظلوم الذي لم يسلم منه جزء واحد جرّاء الاعمال الارهابية حتى يومنا هذا.
فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم الذي نستعينه ونستهديه ونستقوي به ونعتمد عليه لكي يجعل كلمة الامة واحدةً وقوية، وصفوفها متراصةً بوجه المتآمرين عليها في كل مكان.
ختاماً أدعو الله تبارك وتعالى أن يأخذ بأيديكم الى ما فيه الخير والصلاح، ويوفقكم لنصرة مولاتنا السيد زينب عليها السلام. بكلمة الحق الذي ما بعده إلّا الضلال والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


                                            شمس الدين الواعظي
                                            6 / رمضان 1433 هـ
                                                النجف الاشرف

دروس البحث الخارج (الأصول)

دروس البحث الخارج (الفقه)

الإستفاءات

مكارم الاخلاق

س)جاء في بعض الروايات ان صلاة الليل (تبيض الوجه) ، و عند الأخذ بظاهر...


المزید...

صحة بعض الكتب والاحاديث

س)كيفية ثبوت صحة وصول ما ورد إلينا من كتب ومصنفات حيث أنه بعد الأسانيد...


المزید...

عصمة النبي وأهل بيته صلوات الله عليه وعلى آله

س)ما هي البراهين العقلية المحضة غير النقلية على النبوة الخاصة بخاتم المرسلين محمد صلى...


المزید...

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

س)شاب زنى بأخته بعد ان دفع لها مبلغ من المال وقام احد الاشخاص بتصويرهم...


المزید...

السحر ونحوه

س)ما رأي سماحتكم في اللجوء الى المشعوذين ومن يذّعون كشف المستور بالقران الكريم؟ وما...


المزید...

التدخين

ـ ما رأي سماحة المرجع الكريم(دام ظله)في حكم تدخين السكاير في الأيام العادية,...


المزید...

التدخين

ـ ما رأي سماحة المرجع الكريم(دام ظله)في حكم تدخين السكاير في الأيام العادية, و...


المزید...

العمل في الدوائر الرسمية

نحن مجموعة من المهندسين ومن الموظفين الحكوميين ، تقع على عاتقنا إدارة أوتنفيذ أوالاشراف...


المزید...

شبهات وردود

هل الاستعانة من الامام المعصوم (ع) جائز, مثلا يقال يا علي (ع) انصرني...


المزید...
0123456789
© 2017 www.wadhy.com

Please publish modules in offcanvas position.