المُقَدِّمَة

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم والشكر له على نعمه التي لا تعد ولا تحصى ومنها نعمة العقل التي ميز بها الانسان عن سائر خلقه والصلاة والسلام على أفصح العرب محمد وآله الطيبين الطاهرين.
أما بعد:

لقد ظهر لي بعد مراجعتي لجملة من الرسائل والكتب، التي أُلفت بحثاً عن حقيقة هذه الشخصية النفيسة التي ستتضح معالمها خلال هذا الكتاب، والتي عجزت العقول عن درك كنهها وفهم مغزاها، حيث لم يكن البحث عنها في الأغلب من جميع جوانبها ، بل الكلام يقع حول تحقيق صدور الرواية، أو حول شخصية أبي الأسود وبعض الجوانب الأخرى، وقد أحببت أن أكتب عنها من جميع جوانبها وعن كلمات أمير المؤمنينB بما أنّها مستقاة من علم الله، وأنّها لآلئ الكلام.
ففي كلّ جملة منها ــ لو تأمّل الإنسان ــ تظهر له حقيقة من الحقائق، وكيف لا يكون ذلك وقائله لا نهاية لعلمه ولا حدّ لعظمته، ولذا كتبت في هذه العجالة مع شغل البال و قلت القدرة البدنية و شدة الألم النفسي لما تمر به هذه الامة من مآزق محققا لما مضى من الطبعة السابقة و مضيفاً لها بعض الدرر التي قد اسعفت بها ببركت جوار مولاي أمير المؤمنينB فاقول:
أولا: حول شخصية أبي الأسود: هذه الشخصية العظيمة الفذة التي لابد أن تكون ذات اهتمام شاسع.
 ولاغرابة حينما ننظر إلى التاريخ فنرى أقلام الباحثين الذين بحثوا عن شخصية من الشخصيات الأدبية قد اشبعوا البحث عنها من جميع الجوانب بحثا ونقدا وتحليلا، ولكن شاعرنا لم يحظ بذلك الاهتمام ولم يبحثوا عنه بطريقة تليق وشأنه في حين أنه شاعر وأديب وواضع لعلم النحو وذو كمالات متعددة فياترى ما هو السبب وراء ذلك؟
وفي الوقت الذي نرى من هو أقل منه مرتبة قد كثر الأهتمام به فما ذاك إلا لكونه شيعيا يظهر الولاء لأمير المؤمنينB وفي الحقيقة لست آخذاً بديدن الباحثين بالنسبة إلى أبي الأسود فحسب، بل بالنسبة إلى كل شاعر أو أديب أو محدث حذا حذو أبي الأسود.
فعلى أي حال فحياة شاعرنا كانت مملوءةً بالعطاء فهو مضافا إلى تضلعه من الشعر والأدب، له تضلع من بقية العلوم كالحديث وعلوم القرآن، أما بالنسبة إلى النحو فهو أول الواضعين لقواعده كما ستطلع عليه عند قراءتك هذه الرسالة الماثلة بين يديك و التي ستجيبك عن جميع كتاب التواريخ والأدب.
ولذا نذكر هذه الشخصية عرفانا منا بفضله و لما قدمه للمسلمين حول وضع علم النحو وبيان قواعده والله هوالمستعان.
ثانيا: نذكر إثبات صدور الرواية عن عليّB يقيناً، ورد الشبهات التي تثار حولها.
ثالثاً: شرح الرواية من جميع جوانبها، كبيان ألفاظها المغلقة، وكذا شرحها من جهة المعنى اللغوي والنحوي والأصولي والكلامي، والله المسدّد لما فيه الخير.
 المؤلف