فصل في مفهوم الغاية

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

فصل
في مفهوم الغاية


هل للغاية مفهوم أم لا؟
والكلام يقع فيه في اُمور:
الأمر الأوّل: في بيان أنّ الغاية هل هي داخلة في المغيّى أم لا؟
والأمر الثاني: في بيان مقتضى الظهور، أي: أنّ ظهور الأداة هل يقتضي دخول الغاية في المغيّى، وأنّه كابتداء الشيء وحدّه، وهل حدّ الشيء من أجزائه حتى يكون أوّل جزء من أجزائه أم لا؟
وأمّا الأمثلة التي ذكروها لإثبات الدخول أو الخروج، كمثل قوله تعالى: ﴿أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ﴾( )، أو قوله: ﴿وَكُلُواْ وَاشْرَبـُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ﴾( )، لا يُثبت أنّ القاعدة الكلّيّة هي الدخول أو الخروج، وإنّما استفيد منها الدخول أو الخروج من جهة القرائن الخاصّة، فدعوى ظهور الأدوات في الدخول مطلقاً، أو الخروج كذلك، أو التفصيل، هي مجرّد دعوىً بلا دليل.
الأمر الثالث: إذا كانت الغاية داخلة في المغيّى، فتحرير المسألة بالشكل التالي، وهو أن يُقال: هل تدلّ الغاية ـ لو كان لها مفهوم ـ على ارتفاع سنخ الحكم عمّا بعد المغيّى أم لا؟ وأمّا لو لم يكن لها مفهوم، ولم تكن داخلة في المغيّى، فتصوير النزاع كما يلي: هل تدلّ الغاية على انتفاء سنخ الحكم عن الغاية وما بعدها أم لا؟
الأمر الرابع: الأقوال والنزاع الواقع في باب الغاية هو أنّ الغاية هل هي داخلة في المغيّى مطلقاً، أم ليست داخلة فيه مطلقاً، أو التفصيل بين حتى وإلى، أو التفصيل بين كون الغاية من جنس المغيّى فتدخل، أو لا فلا.
الأمر الخامس: كما مرّ في بداية مباحث المفاهيم، فإنّ القضيّة إنّما تكون ذات مفهوم إذا كان التقييد المذكور فيها، من قيد وشرط أو وصف أو غاية، راجعاً إلى الحكم، أي: بعد تحقّق الإسناد؛ إذ ـ حينئذٍ ـ يكون قيداً لمفاد الجملة ونتيجتها بعد تحقّق الإسناد، فيكون في رتبة الإسناد، لا متقدّم عليه، وأمّا إذا كان راجعاً إلى عقد الوضع أو الحمل، فيكون مقدّماً على الإسناد، فيكون الإسناد وارداً على عقد الوضع المقيّد، أو عقد الحمل المقيّد، فيكون ـ حينئذٍ ـ من باب اللّقب، وقد عرفت أنّ اللّقب لا مفهوم له.
الأمر السادس: ذكر صاحب الكفاية أنّ التحقيق هو التفصيل بين غاية الحكم وغاية الموضوع، قال:
<إذا كانت الغاية بحسب القواعد العربيّة قيداً للحكم، كما في قوله: (كلّ شيء لك حلال حتى تعرف أنّه حرام)، و(كلّ شيء طاهر حتى تعلم أنّه قذر)، كانت دالّةً على ارتفاعه عند حصولها، لانسباق ذلك منها كما لا يخفى، وكونه قضيّة تقييده بها، وإلّا لما كان ما جعل غاية له بغاية، وهو واضح إلى النهاية. وأمّا إذا كان بحسبها قيداً للموضوع، مثل: (سر من البصرة إلى الكوفة)، فحالها حال الوصف في عدم الدلالة>( ).
ولكنّ تقييد الموضوع بغاية يرجع ـ أيضاً ـ إلى الحكم، فالفرق الذي ذكره غير فارق.
مضافاً إلى ما عرفته من أنّ التمثيل بمثل الآية والروايات لا يجدي لإثبات قاعدة كلّيّة تكون جارية في مطلق الاستعمالات، وذلك لجهة أنّها واردة في في موارد خاصّة وقد قامت على بيان ما هو المراد منها القرائن الخاصّة.
وقد ذكر المحقّق الأصفهانيّ في حاشيته على الكفاية: أنّ <مبدأ الشيء ومنتهاه، تارةً بمعنى: أوّله وآخره، وأُخرى بمعنى ما يُبتدأ من عنده وما ينتهي عنده الشيء، ودخول الأُوليين كخروج الأُخريين من الشيء واضح، والكلام في أنّ مدخول (حتى) و (إلى) هو المنتهى بالمعنى الأوّل أو الثاني، وكون الحدّ المصطلح خارجاً عن حقيقة الشيء لا يقتضي أن يكون مدخولهما حدّاً اصطلاحيّاً>( ).
والذي يظهر من كلامه أنّ حدّ الشيء في اصطلاح أهل المعقول خارج عن الشيء، والذي يبدو أنّ ذلك غير صحيح.
والحاصل: أنّه إن كان الظاهر من الجملة أنّ القيد يكون راجعاً إلى الحكم، لا إلى الموضوع ولا إلى المحمول، كما في مثل: (كلّ شيء لك حلال حتى تعلم أنّه حرام)( )، أو (كلّ شيء طاهر حتى تعلم أنّه قذر)( )، أو قوله تعالى: ﴿أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ﴾( )، فكما قيل: بأنّ هذين الحكمين ـ مثلاً ـ منوطان بالعلم بالحرمة والقذارة، وكذا في مسألة الصيام حيث يُقال: إنّ جعل وجوب إتمام الصيام مغيّىً بغاية اللّيل، فيكون له دلالة على المفهوم، وفيه تأمّل.

دروس البحث الخارج (الأصول)

دروس البحث الخارج (الفقه)

الإستفاءات

مكارم الاخلاق

س)جاء في بعض الروايات ان صلاة الليل (تبيض الوجه) ، و عند الأخذ بظاهر...


المزید...

صحة بعض الكتب والاحاديث

س)كيفية ثبوت صحة وصول ما ورد إلينا من كتب ومصنفات حيث أنه بعد الأسانيد...


المزید...

عصمة النبي وأهل بيته صلوات الله عليه وعلى آله

س)ما هي البراهين العقلية المحضة غير النقلية على النبوة الخاصة بخاتم المرسلين محمد صلى...


المزید...

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

س)شاب زنى بأخته بعد ان دفع لها مبلغ من المال وقام احد الاشخاص بتصويرهم...


المزید...

السحر ونحوه

س)ما رأي سماحتكم في اللجوء الى المشعوذين ومن يذّعون كشف المستور بالقران الكريم؟ وما...


المزید...

التدخين

ـ ما رأي سماحة المرجع الكريم(دام ظله)في حكم تدخين السكاير في الأيام العادية,...


المزید...

التدخين

ـ ما رأي سماحة المرجع الكريم(دام ظله)في حكم تدخين السكاير في الأيام العادية, و...


المزید...

العمل في الدوائر الرسمية

نحن مجموعة من المهندسين ومن الموظفين الحكوميين ، تقع على عاتقنا إدارة أوتنفيذ أوالاشراف...


المزید...

شبهات وردود

هل الاستعانة من الامام المعصوم (ع) جائز, مثلا يقال يا علي (ع) انصرني...


المزید...
0123456789
© 2017 www.wadhy.com

Please publish modules in offcanvas position.